الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 318
تاريخ الميلاد : 20/08/1985
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 10/02/2009
النقاط : 571

مُساهمةموضوع: الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:57 pm

الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس

ان العفو عند المقدره من
شيم الكرام ويجب علينا ان نهذب انفسنا عند الغضب فقد نخسر كل شيء فى لحظه
بسبب غضبنا .

علينا التأني والحلم0 كما قال الرسول الاعظم صلى الله
عليه وسلم 0 ماكانت الانأة في شىء الا زانته - وما كانت العجلة في شىء الا
شانته.

الحلم وكظم الغيظ هما ضبط النفس عند الغضب وهم من اشرف
السجايا واعز الخصال .
وهما دليل على سمو النفس وكرم الاخلاق وايضا سبب
للموده .

وقد مدح الله الحكماء والكاظمين الغيظ واثنى عليهم فى محكم
كتابه الكريم 000

فقال تعالى 000

{ واذا خاطبهم الجاهلون
قالوا سلاما}
{ولاتستوى الحسنه ولا السيئه ادفع بالتى هى احسن فأذا الذى
بينك وبينه عداوه كأنه ولى حميم ومايلقاها الا ذو حظ عظيم }

مامن
عبد كظم غيظه الا زاده الله عز وجل عزا فى الدنيا والآخره.

اصبر
على اعداء النعم فأنك لن تكافىء من عصى الله فيك بأفضل من ان تطيع الله فيه
.

وكان الحسن بن على رضى الله عنهما يمتطى على ظهر جواده فرآه
شاميا فأخذ الشامى يلعن الحسن ويسبه بأفظع الشتائم والحسن لايرد فلما فرغ
من الشتائم اقبل عليه الحسن رضى الله تعالى عنه وقال له وهو يضحك
ايها
الشيخ اظنك غريبا ولعلك شبهت فلو استعتبتنا اعتبناك ولو سألتنا اعطيناك
ولو استرشدتنا ارشدناك ولو استحملتنا احملناك وان كنت جائعا اشبعناك وان
كنت عريانا كسوناك وان كنت محتاجا اغنيناك وان كنت طريدا آويناك وان كان لك
حاجه قضيناها لك فلو حركت رحلك الينا الى وقت ارتحالك
كان اعود عليك
لاننا لنا موضعا رحبا وجاها عريضا ومالا كثيرا 000
فلما سمع الرجل كلام
سيدنا الحسن رضى الله عنه وارضاه ;;; بكى ثم قال اشهد بأنك خليفة الله فى
ارضه الله اعلم حيث يجعل رسالته وكنت انت وابوك ابغض خلق الله الى والان
انت احب خلق الله الى وحول الرجل راحلته اليه وكان ضيفه الى ان ارتحل
0.0.0.

كسب سيدنا الحسن بن على رضى الله عنهما الرجل بحسن خلقه
وبكظم غيظه وايضا عفوه

قال الله تعالى فى كتابه العزيز [
والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ] ال عمران
اللهم
اجعلنا من[ الكاظمين الغيظ] والاحسن[ العافين عن الناس] ما احسن المصالحة
في رمضان وغير رمضان ، ولكن رمضان شهر البر والتقوى ، والعفو والمغفرة ،
والشحناء
لا تبق شحناء الى الابد ولا طول العمر . ربما الاقدار تجمعنا ذات يوما
بعدما انقطع الرجاء - فلا يبق الا المعروف -
عسى ربي ان يطيب النفوس ،
ويصلح الشأن ، وان يغفر لنا اجمعين
ان خصام المؤمن لا يتعدى ثلاثة
ايام ، وان زاد فهو فجور ،
والفجور يهدي الى النار اعاذنا الله واياكم
من عذاب القبر وعذاب النار
ولنستغفر جميعا عسى الله ان يغفر لنا ذنوبنا
ويكفر عنا سيئاتنا ويتوفنا مع الابرار وان يجعلنا من عباده الراشدين
المؤمنين الصالحين في شهره الفضيل .

جاء رجل الى رسول الله صلى الله
عليه وسلم
قال يارسول الله اوصني
قال لا تغضب
كلمة كافية ان
تجعل جميع من هم على ملة الاسلام أن يكون احسن اخلاقا .
واكثر تسامح
وعفو
فالعفو والصفح عند المقدرة هو عين العقل ، وهي خصلة يحبها الله
ورسوله والمؤمنين واولى الالباب
والقلب الابيض طاهر ونقي –فتعالوا
ندعو الواحد الاحد الفرد الصمد وباسمائه الحسني ان يسلل سخيمة قلوبنا وان
يغسلها بالماء والثلج والبرد. انه ولي ذلك والقادر عليه .
واخر دعوانا
سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب اليك .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://charef.ahlamontada.com
 
الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشارف لكل الجزائريين والعرب :: منتدى الدين الاسلامي :: مواضيع وحكايات اسلامية-
انتقل الى: